enar 1.820.3345.33 Contact@TravelTourWP.com

15 مكانًا تجعل زيارتك إلى تركيا لا تُنسى

11

آية صوفيا:

من أشهر المتاحف ويُعتبر من أجمل الأبنية حول العالم. ستنبهر بعظمة هذا المكان بما يضفيه عليه البناء من سحر وروعة من الخارج وكذلك جمال التصميم الداخلي. يعود تراث هذا المكان إلى زمن الإمبراطورية البيزنطية.

افيسوس:

هي مدينة رومانية قديمة مشهورة بالمعابد والمسارح التي مازالت حتى يومنا هذا تجذب السّياح المتشوقين لرؤية الاكتشافات الجديدة كل عام، حيث تعتبر هذه المنطقة أكبر منطقة في العالم التي يجري فيها تنقيبات عن الآثار القديمة حالياً. ستندهش بالتأكيد بعد رؤية آثار المدينة سليمة بعد كل هذه السنوات.

كابادوكيا:

حيث الصخور ذات القمة المستدقة والفنادق الموجودة داخل تلك الصخور، إضافة إلى المناطيد الملونة التي تملأ السماء، هذا المنظر هو بالتأكيد أفضل منظر لكل مصور يسعى إلى التقاط صور احترافية. ولا تنسى زيارة إلى المدينة التي تقع تحت الأرض والمؤدية إلى مملكة الجن، أو كما تقول الأسطورة.

قصر طوب كابي:

كان يتم من هذا القصر إدارة واحدة من أكبر وأعظم الامبراطوريات في التاريخ. ما يجعل هذا القصر يتجاوز الخيال هو موقعه وغرفه وممراته وحدائقه. ستتعرف أكثر عن حياة السلاطين العثمانيين وعائلاتهم والأدوات التي كانوا يستخدموها والأسلحة ومجوهراتهم أيضاً.

باموك كاليه:

وتعني قلعة القطن بالعربية. هذه المدينة مشهورة بالنسبة إلى سياح الذين يطلبون العلاج الطبي الطبيعي أو الذين يبحثون عن الظواهر الطبيعية النادرة. وهي مدينة رومانية قديمة ويمكن مشاهدة بعض الآثار والمتاحف الموجودة فيها والتي ستودون زيارتها بعد الاستحمام بالمياه الطبيعية النقية ذات الميزات العلاجية.

دير سوميلا:

يسمى أيضاً بدير مريم العذراء. تم نحت مكان العبادة هذا في الجبل عن طريق الرهبان والكهنة الذين أرادوا الاعتزال والابتعاد عن الأمور الدنيوية والتركيز على الأمور الروحانية. تقع في محافظة طرابزون وهو مكان لابد من زيارته في تركيا.

جبل النمرود:

عند زيارة هذا المكان ستشعر وكأنك في مدينة العمالقة بسبب وجود العديد من الرؤوس الحجرية العملاقة للآلهة الرومانية والفارسية، وبعض رؤوس الملوك في ذلك العصر أيضاً. يتم حراسة هذه الرؤوس الحجرية عن طريق تماثيل بعض المخلوقات الأسطورية من أجل إبعاد صائدي الكنوز وسارقي الآثار.

آني:

كانت مدينة مزدهرة في العصور الوسطى وتقع على طريق الحرير القديم، كما أنها كانت عاصمة إحدى الممالك التي تعرف باسم باغراتيد أرمينية. أمّا الآن فهي مدينة مهجورة بأنيتها ذات الآجر الأحمر وإحدى الكنائس المشهورة حول العالم وهي كنيسة القديس جورج. تقع هذه المدينة في محافظة كارس التركية.

آسبيندوس:

تشتهر هذه المدينة باحتوائها على أفضل مسرح غير متداعي ومازال سليماً منذ العصور القديمة، وما يزال هذا المسرح يستضيف حفلات الأوبرا والمهرجانات العالمية حتى يومنا هذا. يوجد بالتأكيد آثار سياحية أخرى للاستكشاف في هذا المكان ولذلك حاول ألا تنسى زيارته.

الإبحار في البحر الأبيض المتوسط:

يوجد العديد من المناظر التي تبهر العين على طول ساحل البحر الأبيض المتوسط في تركيا. تداخل لون البحر الأزرق والجبال الخضراء المطلّة عليه مع الشواطئ الرملية البيضاء تضفي المزيد من السكينة والراحة للسياح الموجودين على متن القوارب المبحرة هناك. أحد أفضل الرحلات التي ننصح بها هي: “Blue Cruise” والتي تُبحر من مدينة فتحية الخلابة.

بيرغاموم:

كانت هذه المدينة مركز ثقافي مهم في العصور الرومانية والإغريقية القديمة. وأحد أهم المكتبات في العصر القديم موجودة في هذه المدينة. هناك معالم أخرى مثل معابد آلهة الأساطير اليونانية ومسرح ومذبح بيرغامون.

أولودينيز:

ويعني البحر الميت بسبب مياهه الزرقاء الفيروزية الهادئة حيث يوجد أشهر شاطئ في تركيا. يطل على البحر أجمل مدن تركيا وهي مدينة فتحية. يمكنك القيام بالطيران الشراعي من جبل بغداد هناك ورؤية المنظر البانورامي الفريد الذي لا يشبه أي شيء قد رأيته من قبل.

أنطاليا:

مازالت هذه المدينة تجذب السياح من كل بلدن أوروبا لقضاء إجازاتهم الصيفية في فنادقها ومنتجعاتها الفخمة. والشواطئ هنا ممتازة جداً في حال أردتم الاستلقاء تحت أشعة الشمس أثناء النهار وحفلات الدي جي الراقصة في الليل. في حال أردت المزيد، يمكنك الذهاب إلى المدينة القديمة والتجول في أزقتها الحجرية القديمة وزيارة متحف المدينة.

سفران بولو:

زيارة هذا المكان ستكون ممتعة للأشخاص الذين يريدون مشاهدة مثال حيّ وواقعي عن البلدات العثمانية وتصميمها. يمكنكم التجول في الشوارع الضيقة والاستمتاع بوجبة من المطبخ العثماني الشهير. كما يوجد أيضاً عدة أبنة تاريخية يمكنك استكشافها أو حتى البقاء فيها ليلاً حيث أن بعضها تم تحويله إلى فنادق.

باتارا:

باتاروس، ابن الإله الروماني أبولو، هو من بنى هذه المدينة. وهي مكان مثالي في حال كنت تحب الشواطئ الهادئة والبعيدة عن الازدحام. الشواطئ في هذه المدينة ممتدة جيداً بحيث تسمح لكم بالخصوصية وخلف هذه الشواطئ تظهر بعض آثار العصر البرونزي. هناك الكثير من الآثار أيضاً، بما في ذلك مسرح العصر الروماني ومعبد أبولو وشارع قديم ذو أعمدة رومانية على جانبيه.

Leave a Reply

Text Widget

Nulla vitae elit libero, a pharetra augue. Nulla vitae elit libero, a pharetra augue. Nulla vitae elit libero, a pharetra augue. Donec sed odio dui. Etiam porta sem malesuada.

أحدث التعليقات